تخصص الإعلام الحديث

 

Modern Media

لمحة عامَّة :

إنّ الثورة الرقمية التي دخلت حياة البشر ، نقلت الحضارات الإنسانية في القرن الحديث
نقلات واسعة تجاه الحداثة في كلّ جوانب الحياة الاقتصادية والاجتماعية والعلمية
والترفيهية إضافة إلى جوانب الاتصال والتكنولوجيا و الوسائل الإعلامية التي تجاوز
فيها إنسان القرن الحادي والعشرين بشكل كبير الوسائل الإعلامية التقليدية ، وتحول
إلى الوسائل الرقمية المعتمدة أساسًا على الشبكة العنكبوتية العالمية ( الإنترنت )
و سعة انتشارها بين الناس .

 

 

تعدُّ نشأة تخصص الإعلام الحديث أمرًا طبيعيًّا في ظلِّ هذا التطور التكنولوجي الذي أثّر على أساليب حياة البشر  المعاصرة التي تعتمد على السرعة في كلِّ شيء و خصوصًا في مجال التواصل ونقل الأخبار من كلِّ بقعة من هذه المعمورة .

 

ويمكن توصيف تخصص الإعلام الحديث بأنه التخصص الذي يجمع تخصص الصحافة مع التكنولوجيا المعاصرة ،  لذلك يدمج في برنامجه الدراسي بين علوم الصحافة والعلوم الاجتماعية مع العلوم الرقمية والتكنولوجيا ووسائل التواصل الحديث ليشكل من هذا المزيج تخصصًا فريدًا يزود فيه الطلاب الأكفاء بكل الوسائل اللازمة لمجاراة الحياة في العصر الحديث وليكونوا على معرفة شاملة بكل تقنيات الاتصال المعاصر . 

 

كما يتميز تخصص الإعلام الحديث بأنّه  واحد من بين التخصصات الجامعية الحديثة التي واكبت التكنولجيا الرقمية ولم تتخلف عنها بل اعتمدتها أساسًا لنهضتها واستمرارها ورغم حداثة تخصص الإعلام الحديث إلا أنّه يعيش حالة تطوير دائم لبرنامجه الدراسي ليبقى في ريادة التخصصات الجامعية الحديثة .

 

مدة الدراسة في تخصص الإعلام الحديث :

أُسس تخصص الإعلام الحديث ليمنح دارسيه درجة الإجازة ( البكلوريوس) وذلك بالدراسة فيه مدة أربع سنوات ، وهذا ينطبق على الجامعات العالمية ومنها الجامعات التركية ، التي أصبحت من أحجار الأساس الثابتة في التصنيف العالمي لأفضل الجامعات على مستوى دول العالم منذ مطلع القرن الجديد .

 

أهمية تخصص الإعلام الحديث :

تمّ تصميم برنامج تخصص الإعلام الحديث ليكون حاملًا لراية الإعلام العصري الذي يوافق تطلعات البشرية و أساليب حياتها المتقدمة التي تعتمد على التكنولوجيا الرقمية والأجهزة الذكية في مختلف نواحي حياتها إذ أنَّ تخصص الإعلام الحديث يعتبر الشبكة العنكبوتية العالمية و وسائل التواصل القائمة عليها ميدان عمل هذا التخصص و القاعدة الصلبة التي يقف عليها و 

هذا ما يضمن له الاستمرارية والتطور الدائم .

 

وقد أدركت وسائل الإعلام التقليدية من قنوات تلفزيونية ومحطات إذاعية وصحف ومجلات ، السرعة الهائلة التي تجري فيها البشرية نحو المستقل ونحو التكنولوجيا الرقمية فسارعت معظم هذه الوسائل الإعلامية التقليدية إلى تغيير طريقة تفكيرها و آليات عملها ليتناسب ذلك مع الرؤية العامة للمجتمعات في مختلف بلدان العالم ، فبدأت بتوجيه اهتمامها تجاه الإعلام الحديث 

لحجز مكان لها بين الوسائل الحديثة التي تستقطب البشر .

 

كما أنَّ التنافسية الشديدة بين وسائل الإعلام الحديثة ورغبة كلّ منها بأثبات الذات والتأثير بشرائح أكبر من المجتمعات الإنسانية خلقَ لتخصص الإعلام الحديث مزيدًا من فرص العمل وهذا ما يمنح هذا التخصص أهمية بالغة في عالم اليوم .

 

وتتسابق الجامعات المتقدمة في كلِّ بلدان العالم لتقديم برنامج تخصص الإعلام الحديث لما يتمتع به هذا التخصص من أهمية في أولويات الشباب المبدعين الطامحين إلى مستقبل مشرق وفرصة عمل مرموقة  ، ولتغطية حاجات سوق العمل الحديث ، و مواكبة روح العصر المتغير .

 

 

يدرس الطلاب في تخصص الإعلام الحديث خليطًا من المساقات العلمية الأساسية في الصحافة و التقنيات الرقمية ، وقد يختلف المحتوى الدراسي ومسميات بعض المواد بحسب الجامعات ، وهذا نموذج لبرنامج دراسي لتخصص الإعلام الحديث :

 

المحتوى الدراسي: 

السنة الأولى : مقدمة في الوسائط الجديدة ـ مهارات الاتصال والتقارير الأكاديمية ـ التصوير الفوتوغرافي ـ نظريات الإعلام والاتصال ـ علم الاجتماع ـ أساسيات علم النفس ـ الفن والثقافة والمجتمع

 

السنة الثانية : الصحافة الإخبارية ـ الصحافة الرقمية ـ المهارات الفنية لوسائل الإعلام الجديدة ـ تقنيات الوسائط ـ الأخبار المصورة ـ تاريخ الإعلام ـ الإعلام الجديد والصحافة الإذاعية ـ مهارات الحاسوب للوسائط الجديدة ـ أخلاقيات الوسائط الرقمية

 

السنة الثالثة : الصحافة المتقاربة ـ مشروع صيفي لمجموعة من المواد الاختيارية يختار منها الطالب المواد التي توافق ميوله 

 

السنة الرابعة : مشروع وسائط جديد ـ الإعلام و التنوع والتمييز _ مشروع التخرج ( مجموعة من المواد الاختيارية يختار منها الطالب المواد التي توافق ميوله )

 

مجالات عمل تخصص الإعلام الحديث :

يستطيع الإعلاميون الخريجون في تخصص الإعلام الحديث شغل الكثير من الوظائف المرموقة و الأماكن المهمة ، ومنها على سبيل المثال لا الحصر :

ـ القنوات التلفزيونية

ـ الصحافة والصحافة الإلكترونية

ـ الشركات الإعلانية

ـ شركات الإنتاج الإعلامية

ـ المواقع الإلكترونية 

للتسجيل في الجامعة ومعرفة رسوم التسجيل و الحصول على أفضل الخصومات الخاصّة ما عليك سوى التواصلِ معنا 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp