الحقوق

Law

لمحة عامّة :

يعتبر تخصص الحقوق في مركز العلوم الاجتماعية كما أنّ دراسة القانون من أعرق العلوم الإنسانية ، و أوسعها و أكثرها اعتمادًا على التحليل والاستنباط من القوانين الوضعية في كلِّ الظروف الإنسانية والاجتماعية التي يمكن لدارس الحقوق أن يكون بها.

 

 

عمل البشر منذ نشوء أولى الحضارات الإنسانية على إنشاء المحاكم والدوائر القانونية التي تضع الأحكام والقوانين التي تضمن حقوق كل فرد من أبناء هذه الحضارة لتحقيق أسمى غايات الضمير الجمعي للبشرية ألا وهو العدل ، ومن ذلك الوقت برز رجال القانون باختلاف تسمياتهم في كلِّ عصر .

وبصفة عامة ينقسم علم القانون إلى قسمين أساسيين هما القانون العام والقانون الخاص وتحتهما تندرج التخصصات الدقيقة مثل القانون الدستوري والقانون التجاري والقانون الدولي والقانون الجنائي وغيرها الكثير من التخصص الواسعة لتخصص الحقوق .

يهدف تخصص الحقوق إلى تدريب الحقوقيين  على مهارات التفكير الإبداعي و الاستنباط والاستنتاج و تزويدهم بأدوات المعرفة القانونية اللازمة ليأخذوا أماكنهم المعتادة في شتى النواحي المتعلقة بالقانون مثل المحاكم المختلفة والسلك القضائي واللجان الدستورية والتشريعية ، ومنظمات حقوق الإنسان .

والسؤال الذي يطرح من قبل معظم الطلاب المقبلين على دراسة الحقوق : الحقوق تعتمد على الفهم أم الحفظ ؟

وللجواب على هذا السؤال نتتبع إجابات  الخريجين في هذا التخصص الذين يجمع معظمهم على تفوق أهميّة الفهم والاستنباط والاستنتاج على الحفظ ، و إن كان الحفظ مطلوبًا في شتى التخصصات الجامعية .

مدة الدراسة لتخصص الحقوق :

تعتمد كلُّ الجامعات العالمية أربع سنوات دراسية لتخصص الحقوق ليحصل الطالب على درجة الإجازة ( البكلوريوس ) ، وكذا الأمر في الجامعات التركية التي تطرح اسمها بقوة بين الجامعات العالمية .

أهمية تخصص الحقوق :

تتأتى الأهمية الكبرى لتخصص الحقوق من الهدف السامي الذي يسعى إليه الحقوقيون وهو تحقيق العدل والمساواة  بين البشر ، ودفع الظلم وتقليل انتشاره في حياة المجتمعات الإنسانية .

كما أنّ نشاط المحامين داخل أروقة المحاكم ومشاركتهم في حل النزاعات بين الناس والدفاع عن الأفراد في وجه الظلم و إيجاد الحلول القانونية للمشكلات التي تعترض عجلة حياة البعض خلال تعاملهم مع المؤسسات والشركات و السلطات جعل من تخصص الحقوق واحدًا من أهم التخصصات الجامعية .

وقد حجز المحامون لأنفسهم مكانًا بارزًا في كلِّ الشركات والمؤسسات على اختلاف أنواعها وتوجهاتها و اختصاصاتها ؛ وذلك ليكونوا الوجه القانوني للشركات والمتابع الأول لكل العقبات القانونية التي تواجهها .

ولو تتعبنا مجالات الحياة المؤثرة التي يسهم بها الحقوقيون ورجال القانون لوجدنا أنّ كلَّ الدساتير الناظمة لحياة الدول والشعوب والتي تنظم علاقة السلطات بالشعوب وعلاقات الدول مع بعضها وكذلك القوانين المنظمة  لسير عمل المنظمات والاتحادات القارية و الدولية إنّما هي نتاج جهود رجال القانون المتمرسين و خلاصة أفكارهم .

ويتميز المحامون في شتى المجتمعات الإنسانية بمكانة اجتماعية مرموقة، ودخل مادي متميّز يسعى إليهما الكثيرون.

المحتوى الدراسي لتخصص الحقوق :

يتناول تخصص الحقوق مجموعة من المساقات العلمية التي تزود المحامي بالمهارات اللازمة التي تشكل الأسس اللازمة للانطلاق في الحياة العامة ، و هنا نذكر نموذجًا لبرنامج دراسي لتخصص الحقوق من جامعة إسطنبول بيلجي :

السنة الأولى : القانون الروماني الأول (1ـ2) ـ القانون الدستوري (1ـ2) ـ القانون المدني (1ـ2) ـ الفكر القانوني والمهارة ـ طرق البحث والوصول إلى مصادر المعلومات القانونية

السنة الثانية : قانون الالتزامات .. أحكام عامة ـ القانون الإداري ( 1ـ 2) ـ أحكام عامة في القانون الجنائي ـ القانون الدولي (1ـ2) فلسفة القانون ـ مقدمة في قانون الاتحاد الأوروبي ـ علم اجتماع القانون

السنة الثالثة : قانون القضاء الإداري ـ قانون الالتزامات .. أحكام خاصة ـ قانون الملكية (1ـ2) ـ قانون تجارة الأراضي (1ـ2) ـ قانون الإجراءات المدنية (1ـ2) ـ نظرية الدولة ـ القانون الجنائي .. أحكام خاصة ـ قانون العمل ـ قانون المعلومات والتكنولوجيا .

السنة الرابعة : قانون التجارة البحرية ـ قانون الأعمال الدولي ـ قانون الإجراءات الجزئية ـ قانون الإنقاذ ـ قانون الإنقاذ ـ قانون الملكية الفكرية والصناعية ـ القانون الدولي الخاص ـ قانون التأمين ـ قانون الميراث ـ قانون حقوق الإنسان

مجالات عمل تخصص الحقوق :

لا يقتصر عمل خريج كلية الحقوق على العمل في مهنة المحاماة فقط ، بل إنَّ التطور الحضاري الكبير جعل خريجي الحقوق يعملون في أفضل  الوظائف في مختلف القطاعات ومن مجالات عمل خريجي تخصص الحقوق :

ـ مكاتب المحاماة العامة

ـ الاستشارة القانونية لدى الشركات

ـ السلك القضائي والمحاكم

ـ مكتب المحاماة الخاص

 

للتسجيل في الجامعة ومعرفة رسوم التسجيل و الحصول على أفضل الخصومات الخاصّة ما عليك سوى التواصلِ معنا 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp