التصميم الداخلي

 

Interior Design

لمحة عامّة :

يعتمد تخصص التصميم الداخلي على الجوانب الفنية في تصميم المساحات الداخلية للأبنية بغية إضافة لمسات جمالية ورونق فني متميز ، ويجمع التصميم الداخلي بين الفن والتكنولوجيا في آنٍ بغية الوصول إلى المستوى العصري الحديث و الاحترافي في تحويل المساحات إلى لوحات فنية متكاملة العناصر .

 

 

استخدم الإنسان منذ أقدم العصور التصميم الداخلي في تصميم المساحات الداخلية في الأماكن التي يمارس فيها حياته ، حتى أنّ بعض الكهوف التي عاش فيها الإنسان القديم تحتوي على رسومات وتصميمات داخلية….!!  ومع مرور الزمن تطور هذا المجال حتى وصل إلى العصر الحديث ودخل إلى عالم  الدراسة الأكاديمية ، وذلك لتوجه البشرية العام نحو التخصص والاحتراف .

وسنجد في تخصص التصميم الداخلي التركيز على الرسم الفني والفنون الأساسية والرسم بواسطة الحاسوب إضافة إلى مجموعة من المساقات العلمية التي تشكل الهيكل الأساسي لتحصص التصميم الداخلي .

كما يهدف تخصص التصميم الداخلي إلى تدريب المصممين المبدعين وتزويدهم بأدوات النجاح التي تنمي الإبداع وتوسع الأفق ، وتصقل الموهبة ، لينتقل صاحبها من الهواية إلى الاحتراف .

مدة الدراسة في تخصص التصميم الداخلي :

 تبلغ مدة دراسة التصميم الداخلي سنتين  ، وذلك في معظم الجامعات العالمية ، والتي تعد الجامعات التركية واحدة منها ، وهذا هو الفرق الأساسي بين تخصص التصميم الداخلي وتخصص العمارة الداخلية التي تبلغ مدة الدراسة فيها أربع سنوات

أهمية تخصص التصميم الداخلي :

تعتبر مهنة المصمم الداخلي من المهن التي تزداد أهميتها مع مرور الأيام ، حيث إنَّ كلَّ البشر يطمحون إلى تصميم بيوتهم ومكاتبهم ومكان عملهم بأفضل طريقة و أجمل شكل وبأكبر قدر من الاستفادة من المساحات الداخلية .

وللتصميمات الداخلية للأبنية تأثير كبير على نفسية الإنسان فالمكان ذو الألوان الزاهية و المساحات الكبيرة والتنظيم المتناسق يعطي للداخل إليه راحة وطمأنينة وسكينة ، وقد تنبهت الشركات والمؤسسات والمتاجر في مختلف القطاعات إلى هذه النقطة في تصميمات مكاتبها ومساحاتها الداخلية بأسلوب يريح العميل ويجذبه إلى ذاك المكان .

ومع تحول قطاع التصميم الداخلي إلى الجانب الاحترافي من العمل تأسست الشركات المتخصصة بالتصميم الداخلي للأبنية ، ابتداءً من البيوت السكنية وصولًا إلى أضخم الأبنية الخدمية كالمطارات ، ومرورًا بالشركات والمدارس و المصانع والمستشفيات والمتاجر وغيرها الكثير الكثير من المنشآت .

ومن هنا تنامت الأهمية الكبيرة للمصمم الداخلي إذ إنّه حجر الأساس الأول الذي تقوم عليه شركات التصميم الداخلي ، وهو من يقوم بالتصاميم ويشرف على التنفيذ بأسلوب احترافي عبقري .

وقد ساهم الطلب المتزايد على تخصص التصميم الداخلي في أسواق العمل إلى زيادة اهتمام الجامعات بهذا التخصص ، وذلك بالتطوير المستمر لبرنامجه الدراسي مع إدخال كل الوسائل التكنولوجية الحديثة التي تطور هذا التخصص ؛ وذلك لمواكبة روح العصر الحديث وتغطية حاجات سوق العمل وتلبية رغبات الطلاب المبدعين ذوي الحس الفني العالي في دراسة التصميم الداخلي .

المحتوى الدراسي لتخصص التصميم الداخلي :

يتناول البرنامج الدراسي لتخصص التصميم الداخلي مجموعة من المساقات العلمية التي تجمع بين الفن والتكنولوجيا ، ونجد أحيانًا بعض الاختلافات في أسماء بعض المواد بين الجامعات ، وهذا نموذج لبرنامج التصميم الداخلي والمواد التي تدرس فيه ( جامعة إسطنبول بيلجي ) :

السنة الأولى : مبادئ التصميم والفضاءات ـ الرسم الفني المهني الأول ـ التربية الفنية الأساسية ـ تقنيات العرض المعماري ـ معلومات المنظور ـ تقنيات العرض المعماري ـ التصميم الداخلي ـ معلومات الهياكل

السنة الثانية : تاريخ التصميم الأول ـ التصميم الداخلي 2 ـ تصميم التطبيق الأول ـ تقنيات العرض المعماري ـ ثقافة التصميم ـ تاريخ التصميم ـ تصميم التطبيق ـ تحليل الكمية والتكلفة ـ المعرفة التصنيعية والأثاث .

مجالات عمل التصميم الداخلي :

صارت مهنة المصمم الداخلي من المهن الرائجة في العصر الحديث وذلك لدخول المصمم الداخلي إلى معظم الأبنية وترك لمسته الفنية فيه ، ويستطيع المصمم الداخلي العمل في الكثير من المؤسسات ، ومنها على سبيل المثال :

ـ شركات التصميم والتخطيط

ـ شركات المقاولات

ـ القنوات التلفزيونية

ـ المكاتب الهندسية

للتسجيل في الجامعة ومعرفة رسوم التسجيل و الحصول على أفضل الخصومات الخاصّة ما عليك سوى التواصلِ معنا 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp