الفلسفة

 

Philosophy

لمحة عامّة :

نسمع كلَّ يوم في حياتنا اليومية كلمة ( فلسفة ) والكثير من الناس يستخدمها دون أن يعرف المقصود بها وهذا ما يستدعي البدء بتوضيح المقصود بكلمة الفلسفة ، والتي سبق أن عُرِّفَت تعريفات متعددة في شتى  المصادر والمراجع الفلسفية عبر العصور ، لكنَّ أشمل تعريف لها هو الذي يقول بأنها كلُّ تساؤل يثيره العقل الإنساني حول القضايا الكبرى التي تمس جوهر حياة الإنسان و طبيعة وجوده و القضايا الكونية الأخرى .

 

 

إنّ علم الفلسفة من العلوم الإنسانية الموغلة في القدم ويجمع أكثر الباحثين على أنّ نشوأها الأول كان في اليونان وهذا ما يفسر تسمية هذا العلم بالفلسفة وهي كلمة يونانية وتعني حب الحكمة ، و منذ نشوء علم الفلسفة أخذ بالتطور الدائم حيث إنّه من العلوم المرنة في قواعدها ، حتى وصل القرن التاسع عشر ودخل حيز التخصصات الجامعية والدراسات الأكاديمية .

 

يهدف تخصص الفلسفة إلى تطوير قدرات الطلاب في التفكير النقدي والتساؤل بشكل منهجي وعميق ، وتزويدهم بأدوات فهم النصوص و تحليلها و إعطاء الأحكام المناسبة لها ، والتعبير عن أفكارهم بوضوح .

 

مدة الدراسة في تخصص الفلسفة :

تمتد الدراسة في تخصص الفلسفة إلى أربع سنوات في شتى الجامعات العالمية عمومًا ، والجامعات التركية خصوصاً ، والتي تعتبر من أهمِّ الجامعات على مستوى العالم وخصوصًا بعد النهضة التي شهدتها تركيا منذ مطلع الألفية الجديدة .

 

أهمية تخصص الفلسفة :

منذ البدايات الأولى لنشوء علم الفلسفة ثبَّت لنفسه مكانًا متميزًا في ريادة العلوم الإنسانية إذ أخذ الفلاسفة القدامى على عاتقهم محاولة النهوض بالبشرية  وحل مشكلاتها وتخليصها من حيرتها و الإجابة عن التساؤلات الكبرى التي تراودها .

 

وتنعكس أهمية تخصص الفلسفة على الفرد والمجتمع في آنٍ واحد فتنعكس أهمية تخصص الفلسفة على الفرد من حيث تنمية المهارات والقدرات الفردية  وتزويد الإنسان بالقدرات اللازمة لمواجهة المشاكل وحلها ، وتنمية الجانب الثقافي والمعرفي لدى الفرد و توسيع آفاق الوعي عنده لذاته و لمحيطه وتعريف الإنسان بمبادئ العدالة والحقوق الإنسانية الشاملة .

 

ومن الناحية الاجتماعية ، فإنَّ تخصص الفلسفة يسهم إسهامًا بالغًا في تنشئة الأفراد تنشئة اجتماعية صحيحة ، وله دور بارز في البحث في المشكلات الاجتماعية و إيجاد حلول مناسبة ، ويعمل على تطوير المجتمع وتغييره وتوجيهه نحو الأفضل ، وتعتبر الأسس الفلسفية أساسًا للتغيرات الاجتماعية المختلفة .

 

و لو رجعنا في التاريخ قليلًا سنجد مجموعة كبيرة من الفلاسفة المسلمين الذين نافحوا بأفكارهم وفلسفتهم عن الدين الإسلامي ، وردّوا كلَّ الشبهات التي حاول البعض إثارتها حوله ، و سنجد هذه الدراسات التي تزيد من قدرات الحوار ومهارات الإقناع بالدليل والبرهان  لدى الطلاب في الفلسفة الإسلامية التي تعدُّ من الدراسات المميزة في تخصص الفلسفة .

 

المحتوى الدراسي لتخصص الفلسفة :

يشتمل تخصص الفلسفة على مجموعة من المساقات العلمية المتعلقة بالفلسفة والعلوم الاجتماعية و الإنسانية الأخرى بحيث يكون الطالبُ ملمًّا إلمامًا شاملًا بالفلسفة وما يتعلق بها ، وهذا نموذج لبرنامج دراسي لتخصص الفلسفة ( جامعة أوسكودار )

 

السنة الأولى : مقدمة في الفلسفة ـ التفكير النقدي ـ تاريخ ونصوص الفلسفة القديمة ـ المفاهيم الأساسية و المشكلات في علم الاجتماع ـ مفاهيم ومقاربات علم النفس ـ علم النفس الإيجابي ومهارات الاتصال ـ مهارات الكتابة الأكاديمية  .

 

السنة الثانية : المنطق الكلاسيكي ـ المنطق الحديث ـ تاريخ ونصوص فلسفة القرون الوسطى وعصر النهضة ـ فلسفة الوجود ـ الفلسفة الأخلاقية ـ ( مجموعة من المقررات الاختيارية )

 

السنة الثالثة : تاريخ الفلسفة والنصوص في القرنين 17 _18 ـ تاريخ الفلسفة والنصوص في القرن 19 ـ الفلسفة الإسلامية ـ فلسفة الفن ـ ريادة الأعمال وثقافة المشروع ـ ( مجموعة من المواد الاختيارية )

 

السنة الرابعة : الحركات الفلسفية المعاصرة ـ الفلسفة السياسية ـ ( مجموعة من المواد الاختيارية ) ـ مشروع التخرج .

 

مجالات عمل تخصص الفلسفة :

لكون تخصص الفلسفة محيطًا بكل الجوانب الإنسانية والاجتماعية فإنه يدخل العديد من القطاعات بقوة ويساهم في إثراء العمل الوظيفي في سوق العمل ، ويؤدي خريجو الفلسفة شتى الوظائف في مختلف  المؤسسات ، ومنها :

ـ مراكز الأبحاث والدراسات

ـ القطاع التعليمي في المدارس والجامعات

ـ مؤسسات الرعاية والخدمات الاجتماعية

للتسجيل في الجامعة ومعرفة رسوم التسجيل و الحصول على أفضل الخصومات الخاصّة ما عليك سوى التواصلِ معنا 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp